السفير باحميد يدعو لنبذ الفرقة وتوحيد الصف وترسيخ أهداف الثورة اليمنية

أبناء اليمن في ماليزيا يحتفون بذكرى الثورة اليمنية 26 سبتمبر 14 أكتوبر

أبناء اليمن في ماليزيا يحتفون بذكرى الثورة اليمنية 26 سبتمبر 14 أكتوبر
1160 زيارة

المحرر

 

اليمنيون/ كوالالمبور/ ماجد السامعي

 

برعاية من سفارة الجمهورية اليمنية في ماليزيا أقامت الجالية اليمنية واتحاد الطلبة اليمنيين في ماليزيا، مساء اليوم الأحد، احتفائية وطنية بذكرى الثورة اليمنية 26سبتمبر و14أكتوبر، في جامعة (APU) الماليزية.

 

 في كلمته دعا الدكتور عادل باحميد سفير الجمهورية اليمنية في ماليزيا   إلى توحيد الصف نبذ الفرقة والنزاعات البينية وتفريخ الكيانات، إلى ترسيخ أهداف الثورة اليمنية، وأن يعمل الجميع لأجل اليمن واستعادة الدولة.

 

وأوضح باحميد أنه لا فائدة من الغرق في تفاصيل التاريخ الماضي، "والمهم هو أخذ العبر والدروس من تاريخ الثورة"، وكذلك تغيير السلوك وفقا لفكر وفلسفة الثورة اليمنية. ونوه السفير اليمني إلى إن الثورة اليمنية 26سبتمبر و14أكتوبر أعادت لليمن سيادته واستقلاله، وهذا ما ينبغي أن يُعمل به الآن في ظل هذه الظروف وهذه الانقلابات.

 

وأشار إلى أن الأوضاع التي مر بها ثوار اليمن قديما أسوأ من الأوضاع التي يمر بها الشعب اليوم، "ولذلك يجب ألا يتسرب اليأس إلى نفوس الناس".وأكد على أهمية تجديد الإرادة والروح الثورية لدى الشعب، حتى يعود القرار إلى اليمنين، وأن قضية كل محافظة من محافظات اليمن هي قضية كل يمني وقضية اليمن الكبير.

 

من جهته رحب رئيس الجالية اليمنية الدكتور فوزي الضيعة بالمشاركين والحضور، وقال إن هذه الاحتفائية الوطنية تأتي إحياءً لفكر ومفهوم الثورة اليمنية وقيم الحرية والعدالة والمساواة والمواطنة، وإيمانا بدور الجالية اليمنية في ماليزيا وكل الجاليات اليمنية في العالم بأهمية مفاهيم المقاومة والثورة والعدالة والسلام، وعرفانا لمناضلي الثورة اليمنية وما حققته من أهدافها.  وأوضح الضيعة أن اليمن تعاني من ويلات الانقلابات العدمية، والتي تسعى إلى تمزيق اليمن. ودعا رئيس الجالية اليمنية جميع اليمنيين في ماليزيا إلى التكاتف والعمل بروح الفريق وتمثيل اليمن الكبير بصورة تليق به وباليمني الأبي

 

من جانبه ألقى ممثل الهيئة الإدارية لاتحاد الطلبة اليمنيين في ماليزيا أنس بامخرمة كلمة دعا فيها الطلبة اليمنيين في ماليزيا إلى الجد والمثابرة ونبذ العنصرية وكل أشكال التطرف ودعوات التفرقة، التي تفرق اليمينين ولا تجمع  .كما تقدم بامخربة بالشكر الجزيل لكافة المنظمين والقائمين على هذه الفعالية من أعضاء الهيئة الإدارية للجالية أو من أعضاء الاتحاد أو المشاركين من أبناء الجالية.

 

وفي الحفل ألقيت قصائد منتقاة لشعراء الثورة اليمنية؛ محمد محمود الزبيري، ومحمد سعيد جرادة، وعبد الله البردوني، وعبد الله هادي سبيت. وتخلل الحفل فقرات استعراضية راقصة من الموروث التراثي اليمني ورقصات الزهرات التي لاقت استحسان الجميع.


شاركها:  

اشترك في نشرتنا ليصلك كل جديد

نعتني ببياناتك ونحترم خصوصيتك. للمزيد اقرأ  سياسة الخصوصية .