بكر الضبياني
بكر الضبياني

الأضواء خلقت لتبدد ظلمات البغي والكهنوت

شاركها:

الأضواء خلقت لتبدد ظلمات البغي والكهنوت

 

بكر الضبياني

لكأني بتعز المدينة المكلومة وأهلها الموجوعين، لرحيل القائد الفذ الانسان ضياء الحق الاهدل، متعالين على الألم مجددين العزم على استكمال مشاريع الخير والسلام لتعز خاصة واليمن عامة، التي أسسها ورعاها الشهيد ورفاق دربه الاحرار، بضرورة هزيمة الانقلاب الحوثي الكهنوتي، واستعادة مؤسسات الدولة، والعمل الجاد لتمكين دولة المواطنة والقانون من الحضور والفاعلية والرسوخ.
لكأني بهتافات الاحرار رفاق المسيرة الوطنية والمصير المشترك، في كل الجبهات والثغور والمدن والقرى على امتداد الوطن الكبير، وهم يرفعون أصواتهم؛ لن يخفت ضوؤك فينا يا ضياء الحق أيها القائد العظيم، سنكمل بناء الصرح الذي أسست، كما سنقتص من كل القتلة والمجرمين.
الأضواء لم تخلق لنفسها وإنما لغيرها..، المشاريع العظيمة تبدأ خفقانا في قلوب العظماء، لتصعد أفكاراً تُفلسف في العقول، لتخرج مشاريع بإرض الواقع وتحت الشمس وتعيش بين الاحياء، وما أكثر مشاريع الخير والنفع والبناء التي أرسى مداميكها القائد الضياء. فقد كنت أيها الضياء أكثر الناس حِملاً وأكثر القلوب هماً، حين اختلطت ذاتك السامية الواحدة بذوات العموم. فكنت أكثر الناس هماً واكثرهم نفعاً، حين انبريت لحمل المسؤولية العامة ويتبنى مصالح أبناء الشعب وقضاياهم وسعيت بكل صدق وتفاني لتحقيق تطلعاتهم،
الحياة مليئة بالصعاب والعوائق، وحدهم العظماء كأمثال القائد ضياء الحق من يجتازون ذلك بكفاءة واقتدار، حين غادروا مربعات الذات الانانية الى رحب الفضاءات الجماعية العامة، مع الناس وللناس يقفون ويحيون، خدمة ومساعدة ومواساة، وجادوا بأرواحهم رخيصة للدفاع عن الخير والعدل ومكتسبات شعبهم الجمهورية والحرية والديمقراطية والوحدة.
هي المعركة الوطنية الجمهورية المقدسة، التي تتطلب احتشاد كل أبناء الوطن ليسووا صفوفهم خلف القادة المحاربون الابطال كضياء الحق ورفاق دربه، الذين ما بدلوا ولا فرطوا ولا خانوا، متعاهدين مواصلة السير مستعينين بالله وبعدالة قضيتهم الوطنية، للمضي على درب الشهداء الابرار ليحققوا الأهداف التي لأجلها قدموا ارواحهم الزكية في كثافة من الفداء والاحتشاد البطولي الباذخ، لهزيمة قوى الشر والظلم والظلام بوجوهها المتعددة الكهنوتية والقروية، “ويسالونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا”.

 

إقرأ للكاتب أيضاًمذبحة تهامة..وقود لثورة الكرامة اليمنية

 

شاركها:

شاهد أيضاً

الدكتور مصطفى الصبري

الدكتوراة في الإعلام للباحث مصطفى عبدالرحيم الصبري من جامعة AMU في الهند

الدكتوراة في الإعلام للباحث مصطفى عبدالرحيم الصبري من جامعة AMU في الهند

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة × 4 =

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com