مجيب الحميدي
مجيب الحميدي

“فنانون من رواة الحديث”( 7)

شاركها:

 “فنانون من رواة الحديث”( 7)

مجيب الحميدي

“ما اجتمع أخ وأخت أحسن غناء من إبراهيم بن المهدي وأخته علية” الفضل بن الربيع

7- إبراهيم بن المهدي.. الخليفة الفنان و الأمير المبارك حفيد الصحابي الجليل عبدالله بن عباس: قال عنه الذهبي كان رأساً في فن الموسيقى:

هو إبراهيـم بن الـمهدي الأمير الكبـير، أبو إسحاق، الـملقّب بـالـمبـارك؛ ابن الخليفة المهدي أخو الخليفة هارون الرشيد من غير أمه، وتعلم الغناء والموسيقى على يد والدته شكلة وأخته علية. وقد ولاّه الرشيد إمارة دمشق واشتهر برفضه الممارسة العنصرية ضد اليمنيين فثار عليه القيسيون لإصراره على العدل بين اليمانيين والقيسيين واضطر الرشيد لإقالته. و بايعه أهل بغداد بالخلافة بعد مقتل الأمين سنة 202هـ، ومحاولة المأمون تسليم ولاية العهد لعلي بن موسى الكاظم،  واستمر في الخلافة لمدة سنتين ولكن المأمون انتصر عليه وعفا عنه.وقد استخدم خصومه شهرته بالغناء للطعن في استحقاقه للخلافة فقال دعبل:

نقَرَ ابنُ “شكلةَ” بـالعراقِ وأَهلها

وهفـا إلَـيه كل أَطلس مائِقِ

إن كَان إبراهِيـم مضطّلعا بِها

فَلتصلُـحن من بعده لـ”مخارقِ”

وابن شلكة اسم لإبراهيم نسبة إلى أمه ومخارق أحد المغنيين المشهورين في عصر إبراهيم.

 

علمه وأخلاقه و روايته للحديث:

قال الإمام الذهبي أنه حدّث عن : المبارك بن فضالة ، وحماد الأبح و روى عنه : ولده هبة الله ، وحميد بن فروة ، وأحمد بن الهيثم ، وغيرهم . وفي نسبة حديثه عن المبارك نظر فالراجح أنه لم يعاصره.

وقال الذهبي عن ابراهيم  أيضاً كان فصيحا ، بليغا ، عالما ، أديبا ، شاعرا ، رأسا في فن الموسيقى . ويقال له : ابن شكلة ، وهي أمه . وقال عنه ابن خلكان في كتابه وفيات الأعيان كان وافر الفضل، غزير الأدب، واسع النفس، سخي الكف، ولم ير في أولاد الخلفاء قبله أفصح منه لساناً، ولا أحسن منه شعراً،  وجاء في تاريخ دمشق أنه روى عن حمّاد الأبحّ، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، قالت: قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” من نوقش الحساب عذّب “.

 

إجادته للغناء :

تعلم الغناء من أمه شكلة وأخته علية، و كان من اعلم الناس بالنغم والوتر والإيقاعات وأطبعهم في الغناء وأحسنهم صوتاً. و نقل الإمام الذهبي عن أخيه منصورِ بن الـمهدي أنه قال: كان أخي إبراهيم إذا تنحنح ، طرب من يسمعه ، فإذا غنى ، أصغت الوحوش حتى تضع رؤوسها في حجره ، فإذا سكت ، هربت . وكان إذا غنى ، لم يبق أحد إلا ذهل . وقال ابن الفضل بن الربيع : ما اجتمع أخ وأخت أحسن غناء من إبراهيم بن المهدي وأخته علية .

 

 

شاركها:

شاهد أيضاً

مارب.. تعويذة اليمنيون الأبدية

رماة اليمن لا تبرحوا أماكنكم

رماة اليمن لا تبرحوا أماكنكم   نجيب جعفر    من العجب أن اليمنيين تتفجر فيهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر + عشرين =

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com