الذكرى 32 لإعلان الجمهورية اليمنية
الذكرى 32 لإعلان الجمهورية اليمنية

الذكري 32 لإعلان الجمهورية اليمنية

شاركها:

الذكري 32 لإعلان الجمهورية اليمنية

 الذكرى 32 لإعلان الجمهورية اليمنية
الذكرى 32 لإعلان الجمهورية اليمنية

تأتي الذكرى 32 لإعلان قيام الجمهورية اليمنية وشعبنا يعاني من أثار الانقلابات والحروب والتدخلات الخارجية وما تسببت به من إيقاف غالبية المؤسسات الخدمية وارتفاع في نسب الفقر والبطالة، والتشرد والهجرة نحو المجهول، عشرات الآلاف من القتلى والجرحى ومئات الآلاف من المشردين والمهجرين في الداخل والخارج، كل ذلك يأتي مصحوباً بأمنيات الأمم المتحدة بالسلام والكثير من القلق الذي يبديه مسئوليها. ما يندى له الجبين هو هوان النخب اليمنية المختلفة وفقدانها للبوصلة، وما يبعث على الأسف هو بقاء الحال على ما هو عليه وسط تزايد المخاوف من حدوث مجاعة وتفشي الأمراض والأوبئة، وفقدان الناس للأمل. 

في خضم ذلك علينا مواصلة السير نحو استعادة وبناء الدولة فهو المسلك الإجباري والوحيد، وألا نستسلم لليأس ولا لدعاوي تضخيم مشكلة على حساب بقية المشكلات؛ كتضخيم التدخل الإيراني والتقليل من شأن تدخل التحالف، فهذا بالطبع لا يساعد على حل المعضلة اليمنية المتصلة باستعادة وبناء الدولة، وما يجري إلى الآن لا يعني سوى هدم ما تبقى من دولة، ونسف جهود 7 سنوات من المقاومة والنضال الوطني والعودة من الصفر، وتزايد مخاوف تمزيق الجمهورية اليمنية. 

تتساقط الدعوات المخزية اليوم من أفواه باعة القضية المتجولين لتقلل من شأن الوحدة اليمنية وأنه لا يجب الاحتفاء بذكراها، حتى لا يغضب بعض الانقلابيين الداعين لتمزيق اليمن في عدن وبعض الأرياف القريبة منها، لقد استمرأ هؤلاء الباعة تهوين شأن الجمهورية والثورة اليمنية بمختلف محطاتها ومراحلها الأربع، كل ذلك لإرضاء التحالف وبعض الموتورين وخوفاً على مصالحهم الشخصية.

 وبرغم كل ذلك علينا الاحتفاء بميلاد الجمهورية اليمنية، ميلاد هويتنا السياسية الجامعة، والحفاظ على مكتسبات أمتنا، وتضحيات شعبنا، ولنقلل من شأن دعوات ضعاف النفوس، وكي يدرك شعبنا أنه باق ووحدته باقية وجمهوريته اليمنية باقية مهما تكالب أعداء الخارج وأعوانهم في الداخل. فلم تعلن الوحدة في 22 مايو إلا بعد محطات نضالية ومفاوضات وجهود محلية رعتها أقطار عربية أصيلة، فكانت نقطة تحول في تاريخ اليمن الكبير، كما ارتبط إعلانها بالمدنية والديمقراطية في محيط إقليمي بعيد عن قيم المواطنة. 

 

تحية لشعبنا الصابر وتحية لمن تبقى في حراسة المجد، وتحية لكل من لم يسلم بمشاريع التطييف والجهوية والتمزيق، تحية لكل المرابطين على حدود الكرامة حاملي لواء الجمهورية، وتحية للمشردين في المنافي البعيدة ممن يستبد بهم الحنين للعودة. 

 

عيد وطني مجيد

تحيا الجمهورية اليمنية

 

#يمنيون_للابد

#يمنيون_لاشماليون_ولاجنوبيون 

#يمنيون_لازيود_ولاشوافع

 

إقرأ في اليمنيون يمنيون يصف إنهاء ما تبقى من الشرعية بالانقلاب ودعا جماهير الشعب اليمني إلى رفضه  

شاركها:

شاهد أيضاً

توفيق الحميدي

اليمن حزبنا

 اليمن حزبنا   توفيق الحميدي   ما معنى اليمن حزبنا الكبير؟ انطلقت بالأمس حملة الكترونية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com