ملتقى الشعراء والأدباء اليمنيين والعرب يقيم الصباحية الشعرية الأولى في كوالالمبور

بين يدي عمرو بن كلثوم 

شاركها:

بين يدي عمرو بن كلثوم 

طارق السكري
ألا قُـومِـي بـصـحنك قــد بُـلِينا
ونكَّسْنا البنادقَ صـاغـريـنـا
بـــربِّــك أمّ عـــمــروٍ لا تــهـونـي
لــقـد جـــار الــزمـانُ فـغـادرينا
فـــلا والله لا الأوطـــانُ تـحـنـو
ولا الـمـنـفـى غـــداةَ تُـصـبّـحينا
تـشـرَّدنا فـقـومٌ فــي الـصحاري
بـــلا مــأوى ، وقــوم يـصـطلونا
مـلأنـا مـن سـرابِ الـوهم كـأساً
وأفـرغـنا الـكـؤوس ومــا روِيـنا
تـسـلـلـنا كــمـثـلِ الــنـمـلِ لــيـلاً
نـــعـــضّ ثــيــابـنـا مـتـلـفّـتـيـنا
وكــنـا نـــزدري الأهــوال حـتـى
بـلـغنا الـتيه مـن صـحراء سِـينا
كـأنّـا قــومُ مـوسى حـين تـاهوا
فــــلا عُــــرْباً ولا دنــيـا وديــنـا
وأمـــا الـحـاكـمون فـمـا تـوانَـوْا
يـعـيـشـون الــحـيـاةَ مـهـرولـينا
إذا دقت طبولُ الحربِ هَبُّوا 
بــكــلِّ الـراقـصـاتِ مـدجَّـجـينا 
إذا مـــدّتْ بــنـو صـهـيـون كـفـاً
تـــداعَـــوْا لــلـسِّـبـاق مـقـبِّـلـيـنا
رضـعنا كـلَّ شَـيْءٍ غَـيْرَ هـذا الذِي في الشعرِ .. أرضعنا البنينا
ولا نُـخـفيك أنّــا قــد درسـنا الذي تـــروي وكــنّـا صـادقـيـنا
ولـــمّـــا أنْ تــخـرَّجْـنـا دَهَــتْــنـا
شـيـاطـيـنٌ وكــانــوا مُـعْـجَـميِنا
وهــاجـتْ كـــلُّ قـافـيـةٍ عـلـيـنا
بــعــاصـفـةٍ ، كـــأنَّــا الماكرونا
وصــار لـكل حـرفٍ ألـفُ صـبحٍ 
ولا نــــدري ! كأنَّا قـــد عَـمِـيـنا
  أراك مــشـتـَّتَ الأفــكـار تــرمـي
بـعـيـنـيك البعيدَ لـتـحـتوينا
أيــا عـمـرو بــنَ كـلـثومِ اتَّـرِكْـنا
ودع فــي الـغـيَّ نـاسـاً خـاملينا
شــربــتَ بـبـعـلبكٍّ فـلْـتـزرْها
ومرْ بدمشقَ وانـزل قاصرِينا
مـكـانـك لاتــزرهـا والْـــوِ عـنـهـا
زمـامـكَ واسْـلكِ الـدَّرب الـيمينا
فـإنـك لـسـتَ تـدري كـم ظِـباها
مفزَّعةً ، وكــم ذاقت منونا
رمـاها المارقون ، وصدّ عنها القــريــبُ وراعَ فــيـهـا الآمـنـونـا
وإنك إِنْ تزرها تلقَ كرباً 
أشدَّ فتغتدي منه طعينا 
تصيحُ بتغلبَ الغلباءَ : قوموا 
فما قاموا وماعقدوا يميناً
  لقد ماتتْ خيولُ الأرضِ فيها
وقد بانتْ خمورُ الأندرينا
وقد عمَّ الخرابُ وطاف ليلاً
يوسوسُ في نواحيها سخينا
وقــد كـانت مـحلَّ الـغيثِ يـوماً
بــهــا نــأبـى وتــأبـى أن نـهـونـا
كـــأن الــدهـرَ فـيـها لــم يـغـادر
وعــاش مـنـعَّماً فـيـها حـصينا
قـتـلتَ مـملَّكاً فـي الأَرْضِ ؟ إنَّـا
مـشـيـنا فـــي الــفـراغِ مُـقـتَّلينا
إذا بــلـغ الـرضـيـعُ لنا فطاماً
تـمنَّى أن  يـكون حصىً وطـينا
شاركها:

شاهد أيضاً

عيدنا سعيد

عيدنا سعيد

عيدنا سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 × 5 =

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com