إعلان الرياض قراءة دستورية
إعلان الرياض قراءة دستورية

دراسة حديثة لمنظمة سام: إعلان الرئيس هادي نقل السلطة التزام شخصي ولا يوجد ما يمنعه عن التراجع   

شاركها:

إعلان الرياض قراءة دستورية: هادي مازال رئيساً

دراسة حديثة لمنظمة سام: إعلان الرئيس هادي نقل السلطة التزام شخصي ولا يوجد ما يمنعه عن التراجع

  

إعلان الرياض قراءة دستورية
إعلان الرياض قراءة دستورية

أكدت دراسة صدرت اليوم عن منظمة سام للحقوق والحريات بعنوان ” إعلان الرياض قراءة دستورية ” على أن إعلان الرئيس عبد ربه منصور هادي بنقل السلطة وتشكيل مجلس رئاسي في السابع من إبريل 2022، قد خلق اضطرابات في فهم دوافع وفهم وتفسير مضمونه ومدي قانونيته، وأن ما قام به من نقل صلاحياته لا يعد سوى التزام شخصي ولا يخضع لأي التزام قانوني بعدم سحبه، وأنه لم يتخلَّ أو يتنحَّ عن منصبه، الأمر الذي يجعله محتفظاً بمنصبه الرئاسي.

وقد خلصت الدراسة إلى ثلاثة سيناريوهات متوقعة لمجلس القيادة الرئاسي هي:

  • أن يتوافق مجلس القيادة الرئاسي ويعمل بشكل جماعي على الحوار مع الحوثيين ويدمجهم بطريقة أو بأخرى فيه، وأن يستطيع تجميع اليمنيين تحت لوائه ويصل بالحوار إلى اتفاقات ملزمة لتقاسم السلطة بين القوي اليمنية المختلفة دون أن تتفتت اليمن إلى مقاطعات يحكمها أمراء الحرب، وهو سيناريو حالم ومبالغ في التفاؤل، خاصة مع رفض الحوثيين للمشاورات التي تمت في المملكة العربية السعودية، ولما خرج عنها من وثيقة إعلان نقل السلطة.

 

  •  أن يتوافق أعضاء مجلس القيادة الرئاسي فيما بينهم ويضعوا أوزار الحرب على مناطق النفوذ، لكنهم لا يستطيعون التوصل إلى اتفاق سياسي مع الحوثيين، الأمر الذي يحولهم إلى مجلس حرب يدخل بشكل جماعي في حرب جماعية مع الحوثيين وتدعمهم دول الخليج لمحاولة حسم المعارك، مما يزيد من معاناة اليمنيين ويوسع من ساحة المعركة.

 

  • يتحقق حال عدم استطاعة مجلس القيادة الرئاسي حسم الأمور من الناحية العسكرية مع الحوثيين، حينها تتجمد الأمور وتظل مناطق النفوذ العسكري لكل قائد من مجلس القيادة كما هي وتترسخ له عناصر السلطة فيها بعد أن تحول من قائد عسكري مسيطر إلى قائد سياسي حاصل علي شرعية سياسية، مما يجعل اليمن عرضة للتقسيم السياسي المدعوم عسكرياً وربما إقليمياً، وهو السيناريو الأكثر واقعية، إلا إذا كانت أوراق اللعبة العسكرية والسياسية بيد الخارج اليمني كاملة، وهنا تخضع لإرادة وأهواء الخارج سواءً من ناحية التوجه لدعم الوحدة أو التقسيم.

 

 

للحصول على الدراسة من موقعنا اضغط على هذا الرابط: قراءة دستورية في إعلان الرياض

 

للحصول على الدراسة من موقع منظمة سام مع تقرير مخلص الدراسة اضغط على هذا الرابط

 

أقرأ أيضاً: 

يمنيون يصف إنهاء ما تبقى من الشرعية بالانقلاب ودعا جماهير الشعب اليمني إلى رفضه  

يمنيون يدعو مشاورات الرياض إلى عودة الشرعية وتصحيح العلاقة مع التحالف وضم اليمن في عضوية مجلس التعاون

شاركها:

شاهد أيضاً

توفيق الحميدي

مجلس القصر الملكي لحكم اليمن

مجلس القصر الملكي لحكم اليمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com