مجيب الحميدي
مجيب الحميدي

فنانون من رجال البخاري (2)

شاركها:

فنانون من رجال البخاري (2)

 

مجيب الحميدي

 

2- المنهال بن عمرو المحدث المشهور بلحن ” وزن سبعة”

المنهال بن عَمرو أبو عمرو الأسدي ، من طبقة التابعين الخامسة وقد روى له البخاري ،وأبو داوود والنسائي،والترمذي،وابن ماجه، وهو ثقة عند علماء الشيعة أيضا،جاء في المرجع الشيعي قاموس الرجال لمحمد تقي التستري أن المنهال من أصحاب الحسين وعلي بن الحسين والباقر والصادق وجاء في معجم الرجال للجوهرى أن المنهال روى عن علي بن الحسين ، وأبي جعفر ، وأبي عبد الله.

توثيقه:
وثقه يحيـى بنُ معين وغيرُه، وقال الدارقطني، صدوق، وقال العجلي: كوفي ثقة. و قال إسحاق بن منصور ، عن يحيى بن معين : ثقة . و كذلك قال النسائى. و ذكره ابن حبان فى كتاب ” الثقات ” وروى له الجماعة سوى مسلم.
وقد جرحه شعبة لسماع صوت الطنبور في منزله: قال وهب بن جرير عن شعبة : أتيت منزل منهال بن عمرو فسمعت منه صوت الطنبور ، فرجعت.
وقد جرحه البعض بسبب تشيعه قال إبراهيم بن يعقوب الجوزجانى : المنهال بن عمرو سيىء المذهب ، و قد جرى حديثه.
وكان يروي عن: أنس بن مالك، وزِرِّ بن حُبـيش، وعبدِ الرحمن بن أبـي ليلى، وأبـي عُمر زاذان، وسعيد بن جُبـير.

سماعه للغناء وإجادته:

نقل الشوكاني في رسالته”إبطال دعوى الإجماع” عن أبي طالب المكي في « قوت القلوب » عن شعبة‌ : أنه سمع طنبوراً في بيت المنهال بن عمرو المحدث المشهور
وجاء في تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني :قال جرير عن مغيرة: كان –أي المنهال بن عمرو- حسن الصوت، وكان له لحن يقال له وزن سبعة.
و جاء في تاريخ دمشق عن بن حميد الرازى ، عن جرير ، عن مغيرة : كان للمنهال بن عمرو صوت وزن سبعة ، و فى رواية : كان حسن الصوت ، و كان له لحن يقال له : وزن سبعة .

وقد واجه المنهال بن عمرو بسبب ولعه بالغناء واستخدامه آلة الطنبور بعض العنت والمضايقة من بعض المتزمتين من فقهاء ومحدثي عصره قال أبو الحسن بن القطان : و ليس على المنهال حرج فيما حكى ابن أبى حازم .فذكر حكايته المتقدمة . قال : فإن هذا ليس بجرح إلا إن تجاوز إلى حد تحريم ، و لم يصح ذلك عنه ، و جرحه بهذا تعسف ظاهر ، و قد وثقه ابن معين و العجلى و غيرهما .

شاركها:

شاهد أيضاً

مجيب الحميدي

عن تضامن اليمنيين مع الفلسطنيين في مواجهة عنصرية بني إسرائيل

عن تضامن اليمنيين مع الفلسطنيين في مواجهة عنصرية بني إسرائيل مجيب الحميدي   يستكثر البعض …

تعليق واحد

  1. Avatar
    أكرم بن علي الأقزعي

    رجال البخاري في عرب ايدول(٢)

    📝 أكرم بن علي الأقزعي

    المنهال بن عمرو يحصد اللقب لعذوبة صوته وإتقانه لمقام “وزن سبعة”!!!

    كالعادة يا إخوة بدأ مجيب الحميدي يعرّف بالمحدث المنهال بن عمرو- رضي الله عنه- ويذكر أقوال العلماء فيه وثناءهم عليه وتزكيتهم له؛ كل ذلك تمهيداً لإيصال فكرة للقاريء بأن المحدث الكبير كان مغنياً !!

    وكعادته دائمًا يعتمد على الروايات الضعيفة والواهية والمكذوبة

    لنرى – اليوم- الأدلة التي أوردها – الحميدي – على أن المحدث المنهال بن عمرو كان مغنياً، بل ويسمعه ويجيده حد تعبيره؛ إذ قال في فقرة وهو يتحدث عن المنهال “سماعه للغناء وإجادته” !!

    وهذا تهور منه وتهمة بدون بيّنة وقول بغير علم فأي جرأة يمتلكها هذا الرجل “الحميدي” ما أشد جرأته!!

    فلا توجد على الإطلاق رواية واحدة صحيحة صريحة تشير إلى أن المنهال بن عمرو كان يسمع الغناء فضلاً عن اجادته له.

    استدل مجيب الحميدي بما أورده ابن عساكـر في تاريخه” ٣٧٣/٦٠” وهي رواية جاءت من طريق محمد بن حميد الرازي “قال محمد بن حميد الرازي، عن جرير عن مغيرة كان للمنهال بن عمرو صوت وزن سبعة، وفي رواية كان حسن الصوت وكان له لحن يقال له وزن سبعة”.

    وهذه الرواية لا يصح الإحتجاج أو الإستدلال بها لماذا؟ لأنها لا تصح وإسنادها واه، فهي من رواية محمد بن حميد الرازي وهو متروك الحديث وقد ضعفه بن حجر كما في” تقريب التهذيب ” صـ “475”.

    قال عنه البخاري في «التاريخ الكبير» (1/ 69): «فيه نظر»؛ ومعناها عنده أنه واهٍ متهم متروك.
    وقال يعقوب بن شيبة السدوسي كما في «تاريخ بغداد» (3/ 60): «محمد بن حميد الرازي، كثير المناكير».
    وفيه أيضًا: «قال النسائي: ليس بثقة».
    وقال الجوزجاني في «أحوال الرجال» (ص207): «محمد بن حميد الرازي، كان رديء المذهب، غير ثقة».
    وفيه ايضًا: «قال إسحاق بن منصور: أشهد على محمد بن حميد،….، بين يدي الله أنه كذاب» وذكره العقيلي وبن حبان وبن عدي وبن الجوزي في جملة الضعفاء، وكذلك ضعفه الحافظ فضلك الرازي، والإمام الحافظ أبو علي صالح بن محمد الأسدي، بل أصحاب بلده من علماء الحديث اتهموه وكذبوه منهم أبو حاتم وأبو زرعة ومحمد بن مسلم بن وارة، وبن خراش تكلّموا فيه بجرح شديد.

    وايضاً اعتمد – مجيب الحميدي – على رواية أخرى فقال: نقل الشوكاني في رسالته” إبطال دعوى الإجماع ” عن أبي طالب المكي في “قوت القلوب” عن شعبة: أنه سمع طنبوراً في بيت المنهال بن عمرو المحدث المشهور. ا. ه

    وهذه الرواية التي إعتمد عليها إسنادها منقطع؛ لأن أبا طالب المكي لم يدرك ابن غيلان، وبما أن إسنادها منقطع إلا أنني سأرد عليها رغم ذلك، كونه استدل بها وايضاً إمتثالاً لوصية والدي – رحمه الله – “سائر الكذاب الى باب بيته”.

    والسؤال هنا لماذا لم ينقل مجيب الحميدي الرواية كاملة بلفظها؟!!

    لأنه لو فعل ذلك فستُكتشف جريمة التزوير التي ارتكبها وسيفتضح أمره!!

    باحث – كما يصف نفسه – ينقل من الشوكاني عن قوت القلوب ماليس بلفظه!!!

    هل تعلمون ما هو لفظ رواية” قوت القلوب”؟!!

    اليكم اللفظ كاملاً؛ لكي تكتشفوا بأنفسكم تلبيسات وتدليسات هؤلاء القوم قال أبو طالب المكي في “قوت القلوب” “روى محمود بن غيلان أيضا عن وهب إيضا عن شعبة، قال: أتيت المنهال بن عمرو أسأله عن حديث فسمعت من منزله صوت طنبور، فرجعت ولم اسأله، ثم ندمت بعد ذلك. فقلت هلا سألته فعسى كان لا يعلم به”. ا. ه

    هل لاحظتم قول شعبة:” ثم ندمت بعد ذلك”؟!!

    أي أن شعبه ندم لكونه لم يسأل المنهال عما سمعه من بيته.

    فها هو صاحب القصة يندم بسبب أنه يعلم أن الأمر له عدة إحتمالات.
    فمن المحتل أن تكون جاريته فعلت ذلك وهو لا يدري.
    ولذا يقول بن القيم “وقد يمكن أن لا يكون ذلك في حضوره ولا إذنه ولا علمه…” “حاشية الإمام بن القيم على سنن أبي داوود 64/13”
    فلماذا لم ينقل رواية “قوت القلوب” بكاملها؟!!
    أم أنه تعمد إخفاء ندم شعبه وكذا قول وهب لشعبة “هلا سألته فعسى كان لا يعلم”؟!!

    ثم تعالوا لنسأل” الحميدي” الذي اعتمد على هذه الرواية وافترى على المنهال بقوله” أن المنهال كان يسمع الغناء ويجيده”!!

    هذه الرواية هل فيها أن المنهال هو الذي ضرب بالطنبور؟!!!
    هل فيها أن المنهال كان داخل البيت وقتئذ؟!!
    هل فيها أن المنهال كان يعلم بذلك؟!!

    إن كان الجواب:- نعم

    فقد افتريت إذ لو كان الضارب بالطنبور المنهال لما ندم شعبه ولو كان سمع شعبه صوت المنهال وهو يغني لكان أجاب وهب عندما قال له:”هلا سألته فعسى كان لا يعلم”؟!
    بقوله:- لقد سمعت المنهال بأذني هاتين يا وهب وهو يضرب بالطنبور ويغني.

    وفي الختام الرواية إسنادها منقطع، لأن أبا طالب المكي لم يدرك ابن غيلان وقد قال بن حجر في تهذيب التهذيب ٢٨٣/١٠ ” لم يصح ذلك عنه “أي عن المنهال”…..”

    فانظروا كيف يلوون بأعناق الأدلة حتى وإن كانت ضعيفة أو واهية كل ذلك ليصبغوا سوء فعالهم بصبغة دينية والله المستعان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 2 =

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com