مهاجرٌ زادُهُ الهجيرُ ...

مهاجرٌ زادُهُ الهجيرُ …

شاركها:

مُـــوَاطـــنٌ زادُهُ الــرَّحــيــلُ
ومـــوطــنٌ لــيـلُـهُ طــويــلُ

قَـسَتْ عَـلَيْهِ الظُّروفُ حَتَّى
تـشـرَّبـتْ روحَــهُ الـسَّـبيلُ

وأين يمضي ؟ وأين يرمي ؟
وَحَـظُّهُ فـي الـهوى قليلُ ؟

أضـحـى وقــد لُـقِّـنَ الـرَّزايا
عـلى شَـفيرِ الأسـى يميلُ

تـجـرَّعَ الـوَهْـمَ مـنـذ ألـقتْ
بــهِ إلــى مـهـدهِ الـشَّمُولُ

وقـيل : يـوماً تـعود سـلمى
لــدارهــا . أقــبـل الأفـــولُ!

مـــهــاجــرٌ زادُهُ الــهــجـيـرُ
والـشِّـعرُ والـفـقرُ والـمسيرُ

وَمَـهْـجـرٌ لا يُـــرى ، وبــحـرٌ
مِـــن خـلـفه مـوجـهُ يـفـورُ

ســلاسـلٌ ضـــوءُهُ ، وقـيـدٌ
ظِــلالــهُ ، شَــطُّـهُ جــحـورُ

ونــاسُـهُ غــربـةٌ ، كـأخـرى
يـشـكـو مـراراتـهـا الـضـميرُ

الـشـاعـرُ الــفـذُّ لــيـس إلا
لــديــهـمُ قـــــدرُهُ حــقــيـرُ

تـــعـــود أوراقُــــــهُ إلـــيــهِ
ووجــهـهـا بــائـسٌ كـسـيـرُ

طارق السكري

شاركها:

شاهد أيضاً

علي حفظ الله

التناص الاستعاري في لغة التواصل

التناص الاستعاري في لغة التواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إحدى عشر − إحدى عشر =

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com