يأسك سلاحهم … و سلاحك الاستمرار.

في ذكرى الثورة اليمنية 11 فبراير – علي الحسام

Image may contain: one or more people, crowd and text

في 2011 خرجنا عزل ، و انتصرنا للحظة واحدة، فتكالبتم علينا بالشتم ، بالاشاعة ، بالتخوين ، بالسحل ،بالاعتقال ،بالقتل و التشريد..

لم يكن خروجنا ضد صالح، ولا حزبه، خرجنا لأجل الدولة ، لأجل الإنسان اليمني ، خرجنا ضد أفعال صالح و أفعال حزبه، بل و تمردنا على احزابنا، على قادتنا، على آبائنا ، و اصدقائنا. 

وقفتم مع الظالم، و ذبحتم احلامنا وتتساءلون عن سبب احتفائنا بثورة فبراير..!!
اليوم نكررها ونقولها للمرة المليون :
نعم خرجنا ضد خوفكم، ضد جبنكم ، ضد نذالتكم ، و ضد وساختكم. 

خرجنا ضد خوف جداتنا ،خرجنا ضد سكوت و صمت معلمينا ، ضد صوت منبرا يسبح و يقدس كل يوم لولاة باعوا أمرنا، خرجنا ضد موسيقى تترنم صباح ومساء باسم الرجل المغوار، الجبار، القهار..

انتصرنا..!!
نعم انتصرنا، و لو لثانية واحدة 
رسمت الريشة علم اليمن ، و صدح الشاعر بترابها الزيتي ، و غنى الفنان باسم الشعب، وترنمت الساحات باسم الوطن.

نعلم ان هزيمتكم في تلك الثانية افقدتكم عذريتكم، افقدتكم اقنعتكم فاخرجتم اوسخ ما فيكم لتحاربوا أجمل ما فينا.

التفتوا للوراء قليلا ستجدونا لكم بالمرصاد دائما منذ العام الأول و حتى العام الثامن من الربيع العربي و العاقبة للنابهين..!!

العاقبة لذلك الحر، الذي يؤمن باستقلالك، الذي يحترم حريتك، يحترم رايك، يحترم اختلافك..
العاقبة للذي لا يقمعك، لا يحاربك، لا يطغى عليك ابدا. 

#اليأس_خيانة
#لن_ترى_الدنيا_على_ارضي_وصيا
#11فبراير#ثورة_11فبراير#اليمن

شاهد أيضاً

ثقافة المقاومة

ثقافة المقاومة ▪️ توطئة من المعيب أن أتحدث عن ثقافة المقاومة لأعزائي الطلبة اليمنيين في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 3 =